الاثنين، 5 أكتوبر، 2009

The History of That Very Tree By Poetess Dhabiya Khamis Translated by Abdul-Settar Abdul-Latif

The History of That Very Tree
By Poetess Dhabiya Khamis
Translated by Abdul-Settar Abdul-Latif

Violence, the History guillotine
Blood, the thrones fodder
Skulls, the Time crown!

Who must bow to the other? Which one?
The contracted face to the wind?
Or the innocent blood shed on the threshold of the winner’s portal?

Try! Yea grant me an ant of freedom to tell yea:
The Jungle with all its saints holds me by the neck!

Hence, no fancy for revelation
For fear of the other flows as my life-long mate
No fancy to struggle
Nor to talk on behalf of the nation!
Nor to cuddle Comrades once again!
As suspicion encompasses all!

Grant me a fig leaf
To curtain mine eyes off the Privates of History!

Grant me a morphine injection or Hashish piece
To blind mind off all taught lessons!

Hollow as I ascend to my breathes
Broken-winged just like any Arab

Declaring today the yesterday cemetery!
Kicking away its pillars!
Unburdening mine back off all lifted banners
Ever conquering me the moment I be
On this land!

Nothing to cling to, nothing to fasten me,
Even the law, in all cases,
None mine!

Shouting in the face of the sun,
At the trammels of mine topography
No mounts, no tops;
No bottoms, no depths – to harbour me!

Mine Arabism a garment not veiling my Privates
And mon semblables but victims of the deluge
Falling ever down as witches’ dolls nailed with pins of death and deformities!


I’ll voice my word aloud in the face of History –
What for? You deluded me
Like a sparrow flying into the trap
Yet believing his wings fluttering!

I rob my life from my death
My freedom from the Volcano – my Hangman!

Yea, me. Defeated; full of fear –
Like an autumn leaf that falls – only for another tree (to die on it)
Heavily-saddled with dead fruit that falls and falls and falls!

Ha! Nobody. None
Realizes this history of that very tree!

3rd March, 2005
New Delhi






تاريخ تلك الشجرة



العنف مقصلة التاريخ

الدماء غذاء الكراسي

الجماجم عرش الزمان.



من ينحني في وجه من

الوجه المقبوض في وجه الريح

الدم المستباح على أعتاب بوابة المنتصر



امنحني ذرة حرية كي أقول

إن الغابة بقديسيها تطبق على رقبتي



لا شهوة لي في البوح

فالخوف من الآخر صار رفيقي

لا شهوة لي في النضال

ولا التحدث بإسم الشعب

ولا الارتماء في أحضان الرفاق

فالشبهة صارت تطول الجميع.




امنحني ورقة توت

أغطي بها عيني كي لا ترى عورة التاريخ.



امنحني حقنة مورفين ، أو قطعة حشيش

كي أنسى كل الدروس التي تعلمتها.



خاوية الوفاض أصعد إلى أنفاسي

مكسورة الجناح مثل كل مواطن عربي.



أجهر ب اليوم الذي هو مقبرة الأمس

أرفس ثوابته

وأسقط من على ظهري حمل الشعارات

التي اجتاحتني منذ لحظتي الأولى

على هذه الأرض.



لا شيء يثبتني كي أتمسك به

والقانون ، في كل الأحوال ،

ليس بقانوني.



أصرخ في وجه الشمس

وعلى حواف تضاريسي

لا الجبال لها قمة

ولا الأغوار لها عمق ألوذ به.



عروبتي ثوب لا يستر عورتي.

وأشباهي ضحايا الطوفان

يتساقطون مثل دمى السحرة

المدججة بدبابيس الموت والعاهات.



سوف أخطب في فضاء التاريخ

لماذا خدعتني

مثل عصفور يذهب إلى فخه

ظاناً أن له جناحيه يرفرف بهما.




أسرق حياتي من موتي

أسرق حريتي من بركان جلادي



مهزومة ، وخائفة

مثل ورق خريف سقطت ولحقتها

شجرة بكامل ثمارها التي ماتت

عليها.



ولا أحد .... لا أحد

يدرك تاريخ تلك الشجرة.



3 مارس 2005

نيودلهي

ليست هناك تعليقات: