السبت، 23 فبراير، 2008

A New Translation of Basim Furat's Poem "When Basim Furat Draws Baghdad "

Whe Basim Furat Draws Baghdad


By Basim Furat / Iraq / Hiroshima
Translated by Abdul-Settar Abdul-Latif/ Iraq

(I)
Me the Ordain, the Will, the Be
Me spilling the Dawn, feeling for a night sunk in its blindness
Me inscribing the Southern Peoples’ chronicles on my mother’s ’abaa!
Dusting away- no avail, the age palls: her braids that are falling
Cemeteries of years stretching on the asphalt of a memory scarred by wars
Us the lives enwrapped by mourning
Barrenness breathe I
In it to pinch a hole I try
No avail,
I find me but a defeat blazing
All I overlook
Riding on the horizons’ saddle
All beneath me
Beyond words, margins more and more gazing
Banners all about Jawad Seleem enquiring
While Time embroidering an exile for date-palms’ ’abaas
Buttoning it, I read:
Childhood enquiries unceasing – branches of no end
Enquiries parasiting on the days’ lichens
Evening initiating itself whenever the sun slides down
Off the womb of a carbuncle
Waiting
Be it an adage bridging within me certainty
To the amazement of the Cloud, the Virgin!
Age, mine age, writhes on paper
Or
Struts off – how arrogant! – under the planes, the bleeds!
Oh, corpse, mine corpse, an addict on bomb shells
Sips a stash – the Coffee: the Exile!
This me, no mirth,
No glories
Down
Let
Me
Mine dreams!
At the nadir of the abyss, forlorn!
A requiem bereaves mine calamity
Oh Corpse, a wreckage guiding me!
Tracing the Childhood steps
Darning all hopes
Pounded by vehicles armoured!
Dribbling out of mine pockets
The Demonstrations of fear I see
So is the sea
In solitude,
Launching
Assigning his alienation only
On the like of me.
None chants in my throat
I stole the Oblivion memory
Tried I though thousands a time to hide the Euphrates
It I hugged instead
The buzz of canons
Out of mine shirt
Oozed
I drew a clear sky only to pass through
The rockets blotted it out.

(II)

I drew a brook and voiced:
This is Al-Hussainyah River
That was peeped by airports
I drew a minaret and a date-palm
They detained me - though not alone,
With a mirror I carried!
Days handed me slaps
Whenever I cried:
“Father, O Father!
Do you whenever I into your death plunge
Heap dust on my dreams?”

(III)

I the shyness of the violet injure not
Despite its hush’s involvement with the dew’s wed
When I place Time glasses on the wishes’ wideness
Silence at once
Sips me out of valediction fragments
Lest I awake Jasmine,
I let my hand march in slow
Over his bulk!
My rags at the planes mock
All mere a mirage
Saving the house threshold
The window again and again
A map weeding Waiting off its wings
Wiping away what Fantasy aligns in mind!
Me in a nod ordained:
“Ward my shadows off
Temerarious steps”
Wilderness tosses blows
With me
The seasons lift up the rims of their dresses
To let the South pass
Sorrow itself unbuttons our collapses
In joy
Any way to rob Mirth out of the debris left?
Would I shot fire at mine female-witness?
Insipid the warmness of your hand!
Insipid when your wrists stripped off the songs!
Shot fire at mine female-witness!
Stars into fish laps yawn
And signal to me.
With one hand,
I amend mine heart
With the other,
Trying hard let not the rose
Rave
Trying hard let not the balconies
Sink
Into mires
Brimful of the Firmament!
The sea
To me clings
As he lags behind my innocence!
Time edge climbed by suspicions
Shores of the Word rimmed by heaps of letters
The Me lets you hearken mine Ode,
You but mine boiling – burning!
The Me to your threshold conducts rain,
Me the rain-leader!
Yet its fingertips just on my forehead
Slip.
The Me lets loose mine sleeplessness
For the gardens
Being in front of a furnace of butterflies
And away from mine ruin
Incarnate to the rose and nightingales
On mine papers such dreams wake up
As I unearthed a ditch amidst lights,
Mine shadows would denude
As the sin neighing no longer
Converted women to mine Inferno
I buried winds over the gods’ graves
I smash Evenings’ wail on windows
Bearing no sign
But of mine
No bowing
To a woman-mourner’s nakedness
To the collapses’ uproaring!

(IV)

Could I ever offer to date,
To host the friends
With no that fanfare, the Wine-mates’?
With no that pomp, the Angels’?
With no dew, the red dew
As moistening the exile’s stink?
Is it quite real?
All these thirty compasses missed Me?
Only
Oh, that one lagged in getting out of mine memory
That Passport Officer, oh!
Suffice it
Only
To empower myself to fission inside the language labyrinths
The sea to mine bed takes refuge,
So does the desert.
And in dreams,
One by one, suspects sink
And the borders,
Due to their vast narrowness,
Becomes thirsty.
Bleeding are mine hands with ice
That stammers
As fog peels mine lungs.
Reeds waken up at the Oblivion boundaries
Feel as burden mashhoofs’ songs.
Should I summon up mine thirty years
Only to shield off
The daffodils’ stature?
More and more to astonishment
In front of the text, the Traps
More and more to astonishment
In front of drunkards’ elegies
As the twilight marks out!
You
Pull my legs
Only to observe the date-palms’ forlornness
Only to sip to the lees
From a cup
Whereby are thronged our mirrors!




أرسمُ بَغْداد



ما شئتُ شئت
أسكب الفجرَ في تلمّس ليلٍ غارقٍ بعماه
أكتب تاريخَ جنوبيين فوق عباءة أمي
وعَبَثاً أمسحُ أكفانَ الأيام المنسدلة من شعرها
مقبرة السنوات تتمدّد فوق إسفلت ذاكرة مليئة بندوب الحروب
حدادٌ يُغلّفُ حيواتنا
لا أتنفّس سوى الخراب
أحاول – دون جدوى – أن أفتحَ كوّة فيه
لا أجدني إلاّ انكساراً يشعُّ
أطلّ على الجميع وأسرجُ الآفاقَ تحتي
خلفَ الكلام هوامشُ كثيرةُ التحديق
ولافتات تسألُ عن جواد سليم
بينما الوقتُ يُطرّز منفى لعباءاتِ النخيل
أفكّ أزرارهُ أقرأ : الطفولة أسئلةٌ لا تنتهي – تتشعّب –
أو أسئلةٌ تنمو فوق طحلب الأيام
يتأسس المساءُ كلّما تنحدرُ الشمس من رحمِ ياقوتةٍ
الأنتظار حكمةٌ تصلُ اليقين بي
أمام اندهاش الغيمة العذراء
يتلوّى العمرُ على الورقة
أو
يتبخترُ – يالرعونته – تحت نزيف الطائرات
جسدي أدمنته الشظايا فلاذَ بقهوةِ المنفى
أنا بلا متعٍ بلا أمجاد
خذلتني أحلامي
منعزلاً في أقصى الضياع
تُرثيني فاجعتي
ويقودني حطامي
أتتبّعُ أثار طفولةٍ وأُرتّقُ أمانٍ دَهَسَتها المجنزرات
أرى مظاهرات الخوف تندلق من جيوبي
ولأنّ البحر منزوٍ هو أيضاً
راحَ يُوَزّعُ غربته على أمثالي فقط
لا أحد يغرّد في حنجرتي
سرقتُ ذاكرة النسيان
رغمَ اني حاولت ألفَ مرة أن أخبئ الفرات
لكنني عانقته
فخرّ أزيزالمدافع من قميصي
رسمتُ سماءً صافيةً لأنفذَ منها
محتها الصواريخ


رسمتُ جدولاً وقلتُ : هذا نهر الحسينية
تلصّصت عليه المطارات
رسمتُ مئذنةً ونخلةً
ووحيداً أوقفوني إلاّ من مرآةٍ أحملها
تصفعني الأيام كلّما صرختُ :
أبي يا أبي أو كلما توغّلتَ في موتك
أهلت التراب على أحلامي.

لا أخدش حياءَ البنفسج
رغمَ تورّط الحفيف بمصاهرة الندى
أضع نظارات الوقت فوق فسحة الأمنيات
فيرتشفني الصمت من بين ثنايا الوداع
خشيةَ أن أوقظ الياسمين أمرّر يدي فوق جسده بتؤدة
أسمالي تهزأ بالطائرات وما دون عتبة الدار رجم بالسراب
النافذة أيضاً خريطة تقتصّ من الانتظار أجنحته
وتمحو ما يسطّره الخيال في البال
أومَأتُ للأشجارِ: أن أحمي ظلي من نزق الخطوات
فتراشقني العراء
ليعبر الجنوب ترفع أثوابها الفصول
الأسى ذاته يفتح أزرار انكساراتنا مبتهجاً
كيف لي أن أسرق الفرح من ركام ما تبقى
هل أطلق الرصاص على شاهدتي؟
باهتٌ دفءُ يديكِ
باهتةٌ انت ِ حين تخلعين عن معصميك الأغاني
أطلق الرصاصَ على شاهدتي
تتثاءبُ في أحضانِ السمك النجوم وتلوّح لي
أرمّم قلبي بيدٍ وبالأخرى أتدارك الوردة من الهذيان
أتدارك الشرفات من السقوط في مستنقع حافلٍ بالسماء
البحرُ يتشبّث بي كلًما يتلكأ أمام براءتي
تتسلّق الشبهات حافة الوقت
أكداس من الحروف تحفّ بشواطئ الكلمة
أسمعتك نشيدي فما أسمعتني غير احتراقي
قدت المطر الى بابك فانزلقت أنامله فوق جبيني
أرخيت تسهيدي للحدائق ، لأني أمام أتون الفراشات
ودون خرابي الماثل للوردة والعصافير
على أوراقي تستيقظ أحلام
وانا أردم حفرة في النور ظلالي تتعرى
لأن صهيل الخطيئة ما عاد يهدي النساء الى جحيمي
واريت الرياح فوق أجداث الآلهة
أكسّر عويل المساءات على نوافذ لا تشير لسواي
ولا تستكين لعري نائحة لهدير الانكسارات


هل لي لأرتّب موعداً أستضيف الأصدقاء
بلا بهرجة الندامى أو زخرف الملائكة
وبلا ندى أحمر يُبلّل رائحة المنفى ؟
هل حقاً : ثلاثون بوصلة أخطأتني ؟
سوى ضابط الجوازات
تلكّأ في الخروج من ذاكرتي
لأقوى على الانشطار داخل ضلالات اللغة
لاذ البحر بسريري ولاذت الصحراء
وفي كل حلمٍ تغرق الشبهات
وتظمأ الحدود من ضيق اتساعها
يدي مدماة بثلج يتلعثم كلما قشّر الضباب رئتيّ
عند تخوم النسيان يستيقظ البرديّ
لينوء بأغنية المشاحيف
هل أستدعي أعوامي الثلاثين لأقي قامة النرجس فحولتي؟
مزيداً من الاندهاش أمام فخاخ النص
مزيداً من الاندهاش أمام مراثي السكارى عندما يطلّ الغسق
إستدرجيني لأراقب غربة النخيل
وأحتسي ثمالة كأسٍ
تتزاحمُ فيهِ مرايانا.