السبت، 27 سبتمبر، 2008

كتاب جديد :منير مزيد و عبد الستار الاسدي


عبدالستار الاسدي و منير مزيد في حكايا مدينتين

حكايا مدينتين
د. بشار القيشاوي
راديو رومانيا / القسم العربي

صدرت في العاصمة الرومانية بوخارست مجموعة شعرية للشاعر والمترجم والروائي العربي" منير مزيد " بعنوان " حكايا مدينتين " بثلاث لغات العربية والإنجليزية والرومانية ، والمجموعة عبارة عن قصيدتين : دمشق معلقة الحب ، بوخارست مدينة الشعر الأبدية وقد قامت الشاعرة والناقدة السورية بهيجة مصري إدلبي بكتابة المقدمة للنسخة العربية ، اما البرفسور العراقي عبد الستار الأسدي بكتابة المقدمة للنسخة الإنجليزية والتي جاءت كدراسة نقدية وتحليلية للقصيدتين اما النسخة الرومانية فقد وضع لها مقدمتين ، الأولى للدكتوارة دونا ثيودور ، شاعرة وإعلامية ، والثانية ماريوس كيلارو ، شاعر وباحث ومترجم ، وبنفس الوقت قام بترجمة القصيدتين إلى اللغة الرومانية ..
هناك إستعدادت وتجهيزات كبيرة لإقامة حفل توقيع الكتاب والذي سيكون في قاعة وزارة الثقافة أو قاعة وزارة الخارجية في 21 نوفمبر وفي أول تصريح لـ منير مزيد للإعلام قال : بمثل هذه الاعمال يتم الترجمة الفعلية الحقيقية والتنفيذ العملي للانفتاح على الآخرين وليس مجرد كلام وأحاديث صحفية وإعلامية ومؤتمرات ولقاءات لا تغني ولا تسمن من جوع .
أنا من أوائل المثقفين العرب الذي نادى بضرورة الانفتاح على الآخرين وبضرورة إيجاد وسيلة لفتح باب الحوار وجمع الثقافات المختلفة من أجل التوصل لتفاهم مشترك وبناء صداقات أوثق وأشمل بين الشعوب ، وقد حاولت ترجمة ذلك على أرض الواقع من خلال إقامة مهرجان أوديسا للإبداع الشعري والالتقاء الحضاري إلا أن قوى الظلام والتخلف والعنصرية المتمثلة بعصابة رابطة الكتاب الاردنيين ومن على شاكلتهم سعوا بكل حقدهم الأعمى بالتخطيط بعقلية إجرامية وبالعمل بحملة منظمة لتدمير المهرجان وبعد تلك الجريمة البشعة كان علي البحث عن مكان آخر لأجل مواصلة الحلم والبعد عن تلك الذئاب ..
وفي سؤال آخر حول ما بعد حكايا مدينتين ، قال مزيد : مباشرة وبعد حفل توقيع كتاب حكايا مدينتين ، سوف يتم الاعداد لحفل توقيع ديوان الشاعر الباكستاني سونا الله والذي يشغل منصب سفير الباكستان ، والآن الكتاب تحت الطبع ، وكان لي شرف ترجمة هذا الديوان إلى العربية وسيصدر بثلاث لغات العربية والانجليزية والرومانية اما فيما يتعلق بتاريخ الحفل والاستعدادت فتلك الأمور يمكن مناقشتها مع سعادة السفير..
حين سئل عن أنطولوجيا الشعر الروماني قال : لقد انتهيت منها تماما وهي الآن بين يدي الدكتور العراقي حمد محمود الدُّوخي للمراجعة والتدقيق وكتابة مقدمة لها وبهذه المناسبة أتوجه له بالشكر وبعد عطلة العيد سأقوم بتسليمها للناشر لأجل الطباعة .
اما المفاجئة الكبرى التي بدأ يعد لها شاعرنا الكبير البحث عن ناشر عربي ليتولى نشر انطولوجيا الشعر الصيني وحسب تصريح منير مزيد بأنه اختار 200 قصيدة لترجمتها للعربية وأضاف خلال اسبوعين تكون جاهزة وأنطولوجيا آخرى وهي 1000 قصيدة هايكو من الشعر الياباني
..